أرشيف الوسم : يوسف سلامة

يوسف سلامة: معظم شعبنا يعبد جلاده!

تساءل الوزير السابق يوسف سلامه “هل الحال الحزبية في لبنان صنمية بامتياز أم مرضية؟ ثبت أنها الحالتين معا، وأن معظم شعبنا يعبد جلاده”. وتابع في تغريدة على تويتر: “لذلك أتسامح وأتساءل، هل نستحق فعلا قيادة حكيمة ومتنورة؟ أم يجب أن نحصر طموحنا في البحث عن جلاد مثقف وعادل؟”

أكمل القراءة »

سلامة: معظم نواب التغيير ولدوا بالزنى السياسي

لفت الوزير السابق يوسف سلامة إلى أن معظم نواب التغيير ولدوا بالزنى السياسي على صورة منظومة أرادت اغتيال انتفاضة 17 تشرين فأصابتها. واشار في تغريدة على تويتر إلى أنه: “في قراءة لحركة الكتل النيابية نستنتج: المنظومة حالة الغائية تخشى محاورة الاخر ولا تحاكي الا نفسها”

أكمل القراءة »

سلامة: لاستقالة جماعية كي نسامح

تمنى الوزير السابق يوسف سلامة الوصول إلى استقالة جماعية لكل امراء الحرب كي نسامح من بعدها. وأشار سلامه في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”: إلى أن “اثنان فقط بين أمراء الحرب والعابثين بمقدرات الوطن طلبا السماح، ‏وليد جنبلاط وسمير جعجع. الأول اعترف وسامح وصالح وتاب، والثاني طلب الغفران في خطاب …

أكمل القراءة »

سلامة يحذر من “التحولات الكبرى وتأثيرها على “التيار”

سأل الوزير السابق يوسف سلامة: هل العقوبات الاميركية على رئيس التيار الوطني الحر ستدفع بفخامته إلى تفهم مشاريع التسوية المعدة للمنطقة وللبنان؟. وأشار سلامه في تغريدة عبر حسابه على “تويتر” :”‏إلى أن التحولات الكبرى قد تؤدي إلى انتحار سياسي لطموحات “التيار”.

أكمل القراءة »

يوسف سلامة: تخاذلهم جريمة في حق الوطن

رأى الوزير السابق يوسف سلامة أننا نحتاج رسلا حكماء جريئين وغير متهورين يقودون لبنان الى شاطىء الامان. واعتبر  سلامه في تغريدة على “تويتر”: أنه “يعاني لبنان من تأثير الخطابات الشعبوية لقادة الأحزاب وأمراء الطوائف، يطلقون العنان لغرائزهم ويشعلون جميع الجبهات الصوتية في كل اتجاه دون مراعاة لمصلحة عامة او موازين،، …

أكمل القراءة »

سلامة: هل فعلا 17 تشرين كانت “صحوة وطنية”؟

سأل  الوزير السابق يوسف سلامة الى متى ستظل غارقا في غرائزك الطائفية وجهلك الوطني يا شعبنا العظيم.؟ وأشار سلامه في تغريدة له على “تويتر”: إلى أن  “عودة مياس أمس أعادت الحياة الى كل لبنان، المنظومة الحاكمة تذبح شرايينه وتقطع أوصاله،  هل فعلا 17 تشرين كانت صحوة وطنية؟ أسأل نفسي بحذر”.

أكمل القراءة »