مؤتمر دعم الجيش.. ذريعة فرنسا لقطف ملف القرار 1701

أفادت معلومات صحيفة “الأخبار” أن مؤتمر دعم الجيش الذي كانت باريس تُعدّ لاستضافته في 27 من الشهر الجاري أُرجئ بسبب “خلافات بين باريس وعواصم أوروبية، إضافة إلى واشنطن، في ظل استمرار الحرب وعدم اتضاح مسار الحل السياسي وكيفية تطبيق القرار 1701″، وفقَ مصادر دبلوماسية قالت إن “الفرنسيين حاولوا قطف الملف، فقرّروا عقد المؤتمر من دون التشاور مع أحد”.

وأوضحت المصادر أن “باريس تسرّعت في الكشف عن المؤتمر والدعوة إليه، ما أربك بقية الأطراف الأوروبية والغربية، خصوصاً أنّ من المبكر تحديد الدور الذي سيقوم به الجيش وما قد يحتاج إليه، وفي ظل عدم اتضاح معالم اليوم التالي في لبنان لأن الأمر كله مرتبط بتطورات الوضع في قطاع غزة”. لذلك “جرت اتصالات مع الفرنسيين لتأجيل المؤتمر حتى اتضاح الوضع في الأسبوعين المقبلين ربطاً بتطورات غزة”.