علامات مبكرة تؤكد الإصابة بسرطان الفم

أفادت مؤسسة صحة الفم الخيرية البريطانية أنه بالرغم من إثبات الدراسات على أن فحوصات الأسنان المنتظمة وزيارات نظافة الفم مهمة لتحديد المرحلة المبكرة من سرطان الفم، فقد أدى النقص في عدد أطباء الأسنان في المملكة المتحدة إلى ارتفاع حالات سرطان الفم.

أكد استطلاع أجرته “بي بي سي” العام الماضي، أن 90% من أطباء الأسنان التابعين لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، لم يقبلوا مرضى بالغين جدد لتلقي علاج هيئة الخدمات الصحية الوطنية.

في كل عام، يتم تشخيص إصابة ما يقارب 9000 شخص في المملكة المتحدة بسرطان الفم، ويفقد هذا المرض ما يزيد قليلاً عن 3000 شخص.

ومع ذلك، إذا تم اكتشافه مبكرًا، فإن سرطان الفم لديه معدل شفاء ممتاز: أكثر من 90٪ مع علاج بسيط نسبيًا.

العلامات المبكرة للسرطان وتشمل الأعراض الرئيسية التالية:

تقرحات في الفم لا تشفى خلال ثلاثة أسابيع.

كتلة أو تورم في أي مكان في الفم أو الفك أو الرقبة، يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع.

بقع حمراء أو بيضاء جديدة في الفم.

خدر اللسان أو منطقة أخرى من الفم.

أسنان فضفاضة غير مفسرة.

التهاب الحلق المزمن أو بحة في الصوت، تستمر لأكثر من ستة أسابيع.

في السنوات الأخيرة، زاد نطاق علاجات سرطانات الفم وتحسنت، مثل الجراحة الروبوتية والعلاج المناعي، وقد ساعد تحسين فهم المرض، الأطباء على تخصيص أساليب العلاج وتعزيز تجربة المريض.

ويمكن أن تؤثر مرحلة السرطان المتقدمة والعلاج المعقد، في بعض الحالات، على مظهر الوجه والكلام والبلع وحركة الكتف، يمكن أن تؤثر هذه على قدرة الشخص على التواصل الإجتماعي حيث أن الكلام والقدرة على تناول الطعام أو الشراب سوف تضعف بسبب العلاج.

ترتبط بعض عوامل نمط الحياة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الفم، وتشمل هذه التدخين وأشكال تعاطي التبغ الأخرى، واستهلاك الكحول، وسوء التغذية، ومضغ مقابل التنبول (اللبان)، بحسب دراسة نُشرت في مجلة “ساينس أليرت” العلمية.

ولكن من المهم أن نتذكر أن ما يقرب من نصف حالات سرطان الفم يمكن الوقاية منها.