هل تطيح القُبلة برئيس إتحاد كرة القدم الإسباني؟

من المتوقع أن يعلن لويس روبياليس استقالته من رئاسة الاتحاد الملكي الإسباني لكرة القدم بعد خمس سنوات في منصبه، بعد الجدل الذي أثاره سلوكه في نهائي كأس العالم للسيدات في أستراليا ونيوزيلندا.

وكان روبياليس قد أعطى قبلة على الفمّ – دون موافقة – لجيني هيرموسو، خلال حفل تسليم الميداليات والكأس، في لفتة أثارت موجة من الانتقادات من القطاعين الرياضي والسياسي، الأمر الذي سيكلفه المنصب الذي شغله منذ 17 أيار – مايو 2018.

واعتبر كثيرون أن سلوك الرئيس على المدرجات وعلى أرض الملعب في الاحتفال، بعيد كل البعد عما هو متوقع من تمثيل كيان مثل الاتحاد الإسباني أمام بقية العالم، فالإيماءات الفاحشة والقبلات للاعبات والصور المثيرة للجدل، لا يمكن التسامح معها وهي أتت من ممثل لكرة القدم الإسبانية.

روبياليس، الذي لم يعتذر في المقام الأول في ليلة النصر، بل وصف أولئك الذين انتقدوا تصرفه بأنهم “حمقى”، انتهى به الأمر إلى نشر فيديو “اعتذار”، قال عنه كبار السياسيين والمسؤولين الرياضيين بأنه “غير كافٍ”.