لقاح جديد لعلاج الألزهايمر والوقاية منه

ساعد لقاح جديد يستهدف بروتينا مسببا لمرض ألزهايمر، في القضاء على الخلايا السامة لدى الفئران المصابة بهذه الحالة.

ووجد العلماء أنه بعد التطعيم، كان لدى الفئران عدد أقل من لويحات الأميلويد والتهاب أقل في أنسجة المخ، وأظهرت تحسنًا في السلوك والوعي، وفق موقع “scitech daily”.

ووجد الباحثون في بحث أولي تم تقديمه في الجلسات العلمية لعلوم القلب والأوعية الدموية الأساسية التابعة لجمعية “القلب الأميركية”، لعام 2023، أن اللقاح الجديد الذي يستهدف خلايا الدماغ الملتهبة المرتبطة بمرض ألزهايمر قد يكون مفتاحًا للوقاية المحتملة أو تعديل مسار المرض.

في السابق، طور باحثون في كلية الطب في جامعة جونتيندو في طوكيو في اليابان، لقاحا للقضاء على الخلايا الشائخة التي تعبر عن البروتين السكري المرتبط بالشيخوخة “SAGP” – وهو لقاح مضاد للشيخوخة أدى إلى تحسين العديد من الأمراض المرتبطة بالعمر، بما في ذلك تصلب الشرايين ومرض السكري من النوع “2” في الفئران.

ووجدت دراسة أخرى أيضا أن بروتين “SAGP” يتم التعبير عنه بشكل كبير في الخلايا الدبقية عند الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر.

بناءً على نتائج هذه الدراسات، اختبر الباحثون هذا اللقاح على الفئران، لإستهداف الخلايا المفرطة التعبير عن “SAGP” لعلاج مرض ألزهايمر.

قال مؤلف الدراسة الرئيسي، شيه- لون هسياو، زميل ما بعد الدكتوراه في قسم بيولوجيا القلب والأوعية الدموية والطب في كلية الطب في جامعة جونتيندو في طوكيو: “مرض ألزهايمر يمثل الآن 50% إلى 70% من مرضى الخرف في جميع أنحاء العالم، يشير اختبار اللقاح الجديد لدراستنا على الفئران إلى طريقة محتملة للوقاية من المرض أو تعديله، سيكون التحدي المستقبلي هو تحقيق نتائج مماثلة لدى البشر”.

وأضاف: “إذا ثبت نجاح اللقاح في البشر، فسيكون ذلك خطوة كبيرة إلى الأمام نحو تأخير تطور المرض أو حتى الوقاية منه”.

وأوضح أن لقاح “SAGP” قلل بشكل كبير من ترسبات الأميلويد في أنسجة المخ الموجودة في منطقة القشرة الدماغية، وهي المسؤولة عن معالجة اللغة والانتباه وحل المشكلات.

تبيّن أن الخلية النجمية (النوع الأكثر وفرة من الخلايا الدبقية في الدماغ وجزيء التهابي محدد) يتناقص حجمها في الفئران التي تتلقى اللقاح، لوحظ أيضًا انخفاض في المؤشرات الحيوية الالتهابية الأخرى، ما يعني أن الالتهاب في الدماغ قد تحسن استجابة للقاح “SAGP”.