“الرقابة العسكرية” تفرض على “يديعوت أحرونوت” تغيير أرقام خسائره! (صور)

فرضت الرقابة العسكرية في كيان الاحتلال الإسرائيلي، على صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية تغيير عدد المصابين في صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي، من 5 آلاف إلى ألفين، بعد أن كانت الصحيفة كشفت، في تقرير نشرته استناداً إلى مصادر في وزارة الحرب الصهيونية، عن ارتفاع عدد الجرحى إلى 5 آلاف بينهم ألفا معاق، وذلك منذ بدء العدوان على قطاع غزّة.

واختفى عدد الإصابات الإجمالي الذي نشرته الصحيفة من موقعها الإلكتروني الرسمي، في وقت تواصل فيه المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تكبيده خسائر كبيرة في الآليات والأرواح.

وكان تقرير الصحيفة نقل عن رئيسة قسم إعادة التأهيل في وزارة الحرب الإسرائيلية، ليمور لوريا، قوله إن كيان الاحتلال “لم يمر قط بأي شيء مماثل لهذا. أكثر من 58 بالمئة من الجرحى الذين نستقبلهم يعانون من إصابات خطيرة في اليدين والقدمين، بما في ذلك تلك التي تتطلب عمليات بتر”.

وأوضحت “يديعوت أحرونوت” أن “حوالي 12 بالمئة من الإصابات عبارة عن إصابات داخلية؛ الطحال والكلى وتمزق الأعضاء الداخلية، وهناك أيضًا إصابات في الرأس والعين”، وأضافت أن “حوالي 7 بالمئة مصابون نفسيا، وهو رقم نعلم أنه سيرتفع بشدة؛ لأن الافتراض هو أن كل جسد مصاب هو أيضا مصاب نفسياً”.

وقد أثار الكشف عن حجم خسائر جيش الاحتلال ضجة كبيرة في كيان الاحتلال والعالم، وأحرج حكومة الاحتلال وجيشه.