حمد بن جاسم: “اسمحوا لنا أن نسرح في ملذاتنا”.. بئس التاريخ الذي نكتبه!

رأى رئيس الوزراء القطري الأسبق، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر، أن الأمة العربية تمر بمرحلة بالغة الصعوبة، مؤكدا على ضرورة الدفاع عن مقدساتها وعقيدتها وحفظ حقوقها.

وكتب حمد بن جاسم على حسابه في منصة “إكس”: “ما أشبه اليوم بالبارحة ! بل أكاد اقول إن واقعنا العربي اليوم، أسوء مما كان عليه قبل ثمانمئة عام.. فأمتنا العربية تمر الآن بمرحلة بالغة الصعوبة، تذكر بمرارة بما مرت به بعد اجتياح المغول لبغداد وانهيار الخلافة العباسية في القرن الثالث عشر”.

وأضاف: “آنذاك نهضت بعض شعوب الأمة، وواجهت الغزاة وانتصرت.. اليوم، نحن لا نطالب بفتوحات ولا انتصارات، بل نطالب بالدفاع بأضعف الايمان عن عقيدتنا ومقدساتنا وحفظ حقوق الأمة التي يتطاول عليها القريب والبعيد والقوي والضعيف كل يوم.. حتى لا نرى قرآننا يحرق في السويد وغيرها ونحن نقف عاجزين لا نفعل شيئا إلا الإدانة الشفوية التي لا يقيم لها أحد وزنا”.

وأردف بن جاسم: “ولعل أكبر مثال على الهوان الذي نزل بنا ونُسامُهُ الآن في القرن الحادي والعشرين، هو ما يجري في فلسطين من قتل وسلب للأرض وانتهاك للحقوق.. ونظل نتكلم عن التطبيع، بل نبادر إليه دون أن “نتوسل” إلى من يدعمون إسرائيل لحفظ حقوق الفلسطينيين.. وأنتم تتذكرون عندما قلت يوما كلمة “التوسل”، وقامت الدنيا ولم تقعد.. اليوم حتى “التوسل” من أجل الحد الأدنى من الحقوق أصبحنا عاجزين عنه، والعالم العربي يتمزق ونحن “نتوسل” فقط لمن يحمينا”.

وتابع: “ولسان حالنا يقول: “افعلوا كل ما تريدون! فقط اسمحوا لنا أن نسرح ونمرح في ملذاتنا!” ويا ليتنا نسرح في ملذاتنا ونحن منتصرون، ونحافظ على مقدسات وحقوق ومقدرات الأمة التي تتبدد. فبئس التاريخ الذي نكتبه اليوم، وبئس التاريخ الذي سيكتبه زورا من يؤمرون بتزويره”.