أخبار عاجلة

مصادر عين التينة: اعطونا قضاء عادلا وخذوا دولة

أكدت مصادر عين التينة ان موقف الثنائي الوطني امل وحزب الله من القاضي بيطار ليس موقفا من شخصه وانما انسجاما مع المواقف الثابتة التي اكد عليها الرئيس بري في كثير من الاوقات والمناسبات وتنطلق من «ان الحقيقة والعدالة هما من المقدسات لكن المدخل او المسلك يبقى في اطار احترام الدستور والاصول الدستورية والقانون».

واضافت المصادر ان لا احد يستطيع ان يزايد على الرئيس بري في مناصرة ودعم القضاء، وان الجسم القضائي يعرف ذلك جيدا، لافتة الى عبارته الشهيرة «اعطونا قضاء عادلا وخذوا دولة»، لكن المسار القضائي يجب ان يكون وفق الاصول والدستور الذي هو الاول والاخير، فالمسألة ليست تطيير هذا القاضي او ذاك كما يصور البعض، بل تتعلق بالحفاظ على مسار صحيح لا يتجاوز الدستور ويؤدي الى تحقيق العدالة وكشف كل الحقيقة حول الجريمة الكبرى المتمثلة بانفجار مرفأ بيروت.

وحول ما ألت اليه الامور قالت مصادر عين التينة «لا شيء جديدا حتى الان»، لكنها اشارت الى ان هناك كلاما عن استئناف المساعي في الايام القليلة المقبلة.