الحريري: لم يحن وقت عودتي للسياسة وأتمنى أن يأتي شخص غيري بخبرة أكبر

اعتبر رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، في دردشة مع الصحافيين، أنّ “الناس قالت كلمتها بالأمس في 14 شباط”، مؤكدًا “أنه لا يرى انه حان وقت عودته للعمل السياسي”.

ولفت الحريري إلى أنّ “لبنان يعاني من أزمات عدّة والامور لا تنتظم الا بعودة المؤسسات وأولها انتخاب رئيس للجمهورية”، موضحًا أنّ “الفراغ في البلد مميت للدولة من دون حلول والكتل النيابية مسؤولة عما يحصل”.

وذكر الحريري أنّ “رئيس تيار المردة سليمان فرنجية صديقي تمامًا كما الوزير السابق جهاد ازعور”.

وأضاف: “هناك احزاب لديها تواصل مع إيران، ولكن هذا لا يعني ان ليس لدى حزب الله هامش في العمل في الداخل اللبناني”، مضيفًا: “صحيح أنني علقت العمل السياسي ولكن مش يعني الواحد ما يعطي رأيه”.

وردا على سؤال عن عدم حصول لقاء بينه وبين الرئيس السابق للحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، أجاب: “وليد هوي وليد”.

وأوضح الحريري، أنّ “تجربة تسوية عام 2016 فاشلة ولكن ذلك لا يعني ان كل التجارب فاشلة”، مضيفًا “لم أكن “راكضاً” لأن أكون رئيس حكومة ولكن اضطررت لذلك، وأتمنى أن يأتي شخص غيري بخبرة أكبر”.

وقال: “اذا لمست أن سنّة لبنان يميلون نحو التطرف ساعتها انا بتدخّل”.