أخبار عاجلة

احذروا هذا القاتل

تعد حصيلة ضحايا المخدرات هي الأعلى التي يتم تسجيلها خلال عام واحد في الولايات المتحدة.

وأوضحت بيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن الوفيات الناتجة عن الجرعات الزائدة ارتفعت بنسبة 28.5 بالمئة خلال 12 شهرا انتهت في نيسان الماضي.

ويعتقد الخبراء باحتمالية تزايد الإقبال على تعاطي المخدرات وتناول جرعات زائدة منها بسبب التأثير النفسي السلبي للوباء وانتشار المزيد من المواد الأفيونية الاصطناعية مثل الفنتانيل، أحد أنواع الأفيون الصناعي وأقوى 50 مرة من الهيروين.

ومن خلال بيانات شهادات الوفاة، يقدر مركز السيطرة على الأمراض أن 100 ألف و306 أشخاص توفوا ما بين نيسان 2020 ونيسان 2021، مقارنة بحوالي 78 ألفا و56 حالة وفاة فقط في العام السابق.

وقالت كاثرين كييز، الأستاذة المساعدة في علم الأوبئة بجامعة كولومبيا والخبيرة في مجال تعاطي المخدرات لبي بي سي، إنه رغم ارتفاع الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة “بشكل كبير” خلال السنوات العديدة الماضية، فإن وباء كوفيد 19 “أشعل المزيد من هذه النيران (زاد من حجم الأزمة)”.

وأوضحت أن البيانات المتوفرة تشير إلى أن “هناك المزيد من الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات وحدها، ونحن نعلم أنها تمثل خطورة الموت بجرعة زائدة”.

وقالت “كان هناك أيضا انخفاض في الوصول إلى الخدمات التي قد تساعد في الوقاية من الجرعات الزائدة وتقليل الضرر وتساعد في العلاج والشفاء”.

وقد تجاوز الآن عدد الوفيات الناجمة عن المخدرات عدد الوفيات بسبب الأسلحة النارية وحوادث السيارات والإنفلونزا.

وسجلت ولاية فيرمونت أعلى زيادة في الوفيات الناتجة عن الجرعات الزائدة، وارتفعت الوفيات بنسبة 70 بالمئة لتسجل 209 أشخاص، تليها ولاية فرجينيا الغربية وارتفعت الوفيات بنسبة 62 بالمئة، ثم ولاية كنتاكي ثالثة بنسبة 55 بالمئة.