رئيس أركان العدو: لن نوقف الحرب حتى نعيد جميع “الرهائن”

أعلن رئيس أركان جيش العدو الإسرائيلي، هرتسي هليفي، يوم السبت، أن جيش العدو “سيعود، بعد انتهاء الهدنة، إلى العملية البرية في قطاع غزة لاستكمال أهداف الحرب، وممارسة المزيد من الضغوط على حركة حماس”.

ورأى هليفي أن “وقف إطلاق النار وصفقة الأسرى، لم تكن لتحدث لولا ضغط جيش العدو الإسرائيلي على حماس”.

ونقلت موقع “تايمز إوف إسرائيل” عن هليفي قوله “نحن لا ننوي، ولسنا مستعدين لوقف هذه الجهود قبل أن نعيد جميع الرهائن (…) ومن واجبنا الأخلاقي أن نعيدهم”.

وأضاف موجها حديثه للجنود أن “الجيش الإسرائيلي سيستخدم فترة التوقف عن القتال للدراسة، ولإعداد قدراتنا بشكل أفضل، وأيضا للراحة قليلاً”.

وتابع: “سنعود فورًا، بعد انتهاء الهدنة، إلى مهاجمة غزة والمناورة في القطاع. سنفعل ذلك من أجل تفكيك حماس، وأيضاً من أجل خلق ضغط كبير للعودة في أسرع وقت ممكن مع أكبر عدد ممكن من الرهائن، حتى آخر رهينة منهم”.

وقال: “لدينا التزام بالقتال والمخاطرة بحياتنا أيضًا حتى يتمكن المواطنون الإسرائيليون من العودة للعيش بأمان، ولدينا رهائن وسنبذل قصارى جهدنا لإعادتهم إلى وطنهم”.