عقار فموي يخفض مؤشرات أمراض القلب بنسبة مفاجئة!

نجح عقار موفالابلين التجريبي في تقليل ناقلات الكولسترول التي تسد الأوعية الدموية بمعدلات مثيرة للإعجاب، في أول تجربة بشرية له.

وتعد الدراسة، التي مولها مطور الأدوية Eli Lilly، بتحقيق تقدم كبير في البحث عن طرق لتقليل شكل من البروتين الدهني المرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهو السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم.

تحمل البروتينات الدهنية الكولسترول حول أجسامنا عبر الدم، وتحتاج خلايانا إلى الكولسترول للقيام بالعديد من المهام الحيوية، بما في ذلك بناء جدران الخلايا الخاصة بها، وإنتاج فيتامين (د)، وصنع الهرمونات.

لكن البروتين الدهني (a)، أو Lp(a) باختصار، هو الأكثر لزوجة بين هذه الجزيئات ولديه ميل سيئ إلى سد الأوعية الدموية إذا تجمع مع عدد كبير جدا منها، وقد ربطت الدراسات الحديثة هذا الجزيء بأمراض القلب، كما أنه يشارك في ضعف الدورة الدموية والسكتات الدماغية.

وبمجرد أن يتشكل Lp(a)، يصبح من الصعب تقليله، مع عدم وجود تأثير يذكر للتغييرات في النظام الغذائي وزيادة التمارين الرياضية، كما أن محاولات خفض البروتين الدهني من خلال الأدوية لم تحقق نجاحا يذكر.

وباتباع نهج جديد، يستهدف مطورو الأدوية الآن قدرة Lp(a) على التكوين في المقام الأول.

وأوضح ستيفن نيكولز، طبيب القلب في جامعة موناش هيلث وزملاؤه في ورقتهم البحثية، أن “الموفالابلين هو أول دواء يتم تناوله عن طريق الفم تم تطويره خصيصا لخفض مستويات البروتين الدهني (a) عن طريق تعطيل تكوينه”.

وفي تجربة صيدلانية عشوائية، قام نيكولز وفريقه باختبار الموفالابلين مع 114 متطوعا، شملوا مزيجا من الجنسين، والأعراق، والأعمار (بين 18 إلى 69 عاما).

وشمل الجزء الأولي لتقييم السلامة من الدراسة 55 مشاركا صحيا تناولوا جرعة واحدة فقط من الموفالابلين في حدود 1 مغ إلى 800 مغ، أو دواء وهمي.

أما المجموعة الثانية المكونة من 59 مشاركا يتمتعون بصحة جيدة، وكانت مستويات Lp(a) أعلى من المستوى الطبيعي في البلازما، فقد تم إعطاؤهم علاجا وهميا، جرعات فموية قدرها 30 ملغ، أو جرعات تصل إلى 800 ملغ.

وفي غضون 24 ساعة فقط بعد الجرعة الأولى، انخفضت مستويات Lp(a) في بلازما الدم، ويعتمد مقدار التخفيض على الجرعة، حيث يصل إلى 65% لدى بعض المرضى على مدار التجربة.

واستمر انخفاض مستويات Lp(a) أيضا لمدة تصل إلى 50 يوما بعد تناول الدواء النهائي، والأفضل من ذلك كله، أنه لم يغير مستويات أي دهون أخرى، وكان جيد التحمل من قبل كل من تناوله.

إن تحديد ما إذا كانت المادة الجديدة آمنة للاستخدام البشري هو الهدف الرئيسي للمرحلة الأولى من التجارب السريرية مثل هذه، لذلك تم تقييم جميع الآثار الجانبية المحتملة بتفاصيل دقيقة.

وتم الإبلاغ عن 175 تجربة سلبية خلال التجربة، بما في ذلك الصداع وآلام الظهر والتعب والغثيان والإسهال. ولم يتم ملاحظة أي من هذه الحالات بشكل أو بآخر مع مستوى الجرعة، وكانت جميعها خفيفة وتم حلها دون أي عواقب طويلة المدى.

وخلص نيكولز وفريقه إلى أن “هذه النتائج السريرية الأولية للمرحلة الأولى تثبت أن الموفالابلين يخفض بشكل فعال Lp (a) دون أي آثار ضارة خطيرة”.

وبما أن هذه تجربة أولية صغيرة، فلا يوجد حتى الآن ما يكفي من الأدلة لتحديد فعالية الدواء بشكل عام.

ويخضع عقار “موفالابلين” الآن للمرحلة الثانية من تجربته السريرية، والتي تشمل مجموعة اختبار أكبر بكثير. وسيؤدي هذا إلى اختبار فعالية الدواء بقوة إحصائية أكبر بكثير، قبل أن يتم تقييم المخاطر طويلة المدى على مدار عدة سنوات.