آديل تبدأ بأعمال صيانة قصر كان ملكاً لسيلفستر ستالون

انشأت المغنية الإنجليزية آديل، ورشة عمل لتبديل معالم قصرها، مترامي الأرجاء، الذي اشترته الشهر الماضي في بيفرلي هيلز، وكان النجم الأميركي سيلفستر ستالون يملكه سابقاً.

وأفاد موقع “إي تي أونلاين”، أنّ “اللقطات التي تم رصدها من موقع القصر، كشفت أنه تمّ تدميره بشكل كبير، وتجريده حتى من أساساته، وهدم العديد من الجدران”.

وأوضح الموقع، أنه “وسط عملية الإصلاحات المعماري الضخمة، حافظ المالكون الجُدد على ميزتين بارزتين في القصر، وهما: أولاً، حمام السباحة المذهل والضخم، وثانياً والأهم هو التمثال الضخم الذي يجسد شخصية الملاكم روكي بالبوا التي أداها ستالون في سلسلة أفلام روكي، وموقعه إلى جانب المسبح”.

ونقل الموقع عن مصادر اطلعت على صفقة شراء القصر، أنه “كان بمثابة فرصة عمر لأديل، التي حصلت عليه العام الماضي مقابل 58 مليون دولار، بينما كان سعره الأصلي 110 ملايين دولار، ثم خفّضه ستالون إلى 80 مليون دولار، ليكون أخيراً حصة أديل بالسعر المذكور”.

وفيما لم يتم الكشف عن التفاصيل الهندسية للقصر الجديد، الذي سيجري بناؤه، فإنّ الموقع هو في “نورث بيفرلي بارك” على مساحة 14 ألفاً و580 متراً مربعاً، تضم حدائق خلابة وإطلالات رائعة، وتبلغ مساحة القصر بمفرده 1718 متراً مربعاً.

وكان القصر السابق قبل أن يتم هدمه يضم الكثير من وسائل الراحة الفاخرة التي يمكن الاستمتاع بها، بدءاً من 8 غرف نوم و11 حماماً، مروراً بغرفة سينما وصالة ألعاب رياضية، إضافة طبعاً إلى المسبح اللامتناهي مع المنتجع الصحي واستوديو الفنون، غرفة للتدخين، ومرآباً لسيارات الغولف، ومرآباً آخر يتسع لـ8 سيارات، ويوفر إطلالات بانورامية على لوس أنجلوس والوادي المحيط بها.

وعند الوصول إلى القصر، كان الضيوف يدخلون من ردهة واسعة تصل إلى درج لطابقين، وهي واحدة فقط من العديد المتواجدة في المبنى، إضافة إلى غرفة عائلية كلاسيكية وغرفة ألعاب وغرف معيشة وطعام رسمية، كما مواقع لتناول الطعام مع الهواء الطلق.