بعد استقالة قرداحي.. الكرة في ملعب السعودية!

أفادت أوساط مواكبة للاتصالات التي مهدت لاستقالة قرداحي لـ”البناء” إلى أن “الأخير ارتأى بعد لقائه ميقاتي منذ أيام تقديم استقالته لمنح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورقة للضغط على السعودية لوقف اجراءاتها ضد لبنان، وفتح قناة حوار بين بيروت والرياض لرأب الصدع بينهما”.

وأشارت إلى أن “الملف اللبناني سيحضر على جدول أعمال المحادثات بعد الخطوة اللبنانية التي جاءت كبادرة حسن نية تجاه السعودية، ما يعني سقوط الذريعة من يد السعودية وباتت الكرة في ملعبها”.