المليارديرات الأوكرانيون فقدوا 10 مليارات دولار بسبب الحرب

خسر الأوكرانيون السبعة على قائمة مليارديرات العالم لعام 2022 نحو 7 مليارات دولار مقارنة بعام 2021.

خسائر ناتجة عن الحرب

أودت حرب روسيا على أوكرانيا بحياة الآلاف ودمرت أكبر المدن في أوكرانيا، والبنية التحتية للبلاد.

وبالنسبة لأصحاب المليارات في أوكرانيا، الذين يمتلك العديد منهم أصولاً رئيسية في صناعات تتراوح بين الحديد والفحم إلى التعدين والأعمال المصرفية، فإن الدمار الذي أحدثته جيوش بوتين تسبب أيضاً في إلحاق أضرار جسيمة بأصولهم، وأضر بثرواتهم إلى حد كبير.

من الصعب تقييم الشركات خلال ضباب الحرب، ولكن، بالتعاون مع زملائنا في فوربس أوكرانيا، نقدر أن القيمة الإجمالية لأصحاب المليارات في أوكرانيا تساوي مجتمعة 11.9 مليار دولار.

هذا انخفاض بمقدار 7 مليارات دولار من إجمالي 18.9 مليار دولار للأغنياء الأوكرانيين في قائمة فوربس لمليارديرات العالم 2021، التي نُشرت في مارس/آذار 2021، عندما كان قطب الشوكولاتة بيترو بوروشينكو لا يزال مليارديرًا، ولكن قبل أن ينضم مؤسس البنك الرقمي ريفولوت، فلاد ياتسينكو، إلى نادي المليارديرات.

انخفضت إجمالي ثروات أصحاب المليارات في أوكرانيا بقدر9.7 مليار دولار، أو 45%، مقارنة بالفترة التي سبقت مباشرة الحرب الروسية، أي في الثامن والعشرين من فبراير/شباط.

أحد أسباب عدم انخفاضها أكثر من ذلك هو أن العديد منهم لديهم جزءًا كبيرًا من أصولهم خارج أوكرانيا.

المليارديرات الأوكرانيين يتضامنون مع حكومتهم

وجدت فوربس 7 مليارديرات أوكرانيين في قائمة مليارديرات العالم لهذا العام.

خرج هذه السنة من القائمة أبرز رجال الأعمال في البلاد، بيترو بوروشينكو، الذي شغل منصب الرئيس الأوكراني في الفترة الممتدة من 2014 إلى 2019.

انخفض صافي ثروته بأكثر من النصف، إلى نحو 700 مليون دولار، حيث فقدت شركة صناعة الحلويات الخاصة به Roshen “روشن” ما يقدر بنحو 75% من قيمتها، واضطرت إلى إغلاق مصنعين في كييف وبوريسبيل القريبة بسبب الحرب.

في الأيام التي سبقت الحرب، أعرب أغنى الناس في أوكرانيا عن تضامنهم مع الحكومة في كييف، وعاد العديد منهم إلى البلاد لإظهار دعمهم، كما اتخذ البعض خطوات للمساعدة في جهود الحرب: فقد قال أغنى شخص في أوكرانيا، رينات أخميتوف، لفوربس في مقابلة أجريت معه في العاشر من مارس/آذار أن شركته القابضة الصناعية System Capital Management (SCM) كانت “تساعد الجيش وقوات الدفاع”، في حين ارتدى بوروشينكو سترة واقية والتقط بندقية في ظهور له على التلفزيون الغربي.

فيما يلي أصحاب المليارات في أوكرانيا ولمحة عن ثرواتهم وأنشطتهم الأخيرة

(صافي الثروات نفسه كما جاء في قائمة فوربس لمليارديرات العالم 2022، وقد تم احتسابه باستخدام أسعار الأسهم وأسعار صرف العملات في تاريخ 11 مارس/آذار 2022)

1-رينات اخميتوف

صافي الثروة: 4.2 مليار دولار

مصدر الثروة: الحديد، الفحم

الخسارة منذ بدء الحرب: -4.3 مليار دولار

نشأ أخميتوف، ابن أحد عمال مناجم الفحم، ليصبح أغنى شخص في أوكرانيا، وهو الملياردير الذي تكبد أكبر خسارة من جراء الحرب.

يمتلك حصصاً في العديد من الشركات الصناعية من خلال شركته System Capital Management (SCM)، وأهم ما يملكه هو شركة التعدين والحديد Metinvest Group “ميتينفست”، وهي واحدة من أكبر الشركات الخاصة في البلاد.

تعرضت مصانع ميتينفست في مدينة ماريوبول المحاصرة وفي مدينة أفديفكا لأضرار من الهجمات الروسية وأعلنت الشركة القوة القاهرة في 28 فبراير/شباط. قال أخميتوف في 31 مارس/آذار، في بيان، إن SCM سترفع دعاوى قضائية ضد روسيا للحصول على تعويضات عن الأضرار المتعلقة بالحرب.

وتُعتبر ثاني أكبر شركة له، شركة الطاقة DTEK، التي كانت توفر نحو 30% من الكهرباء في أوكرانيا قبل الحرب، من مزيج من الوقود الأحفوري والطاقة المتجددة.

تعرضت إحدى محطات توليد الطاقة التي تعمل بحرق الفحم، التابعة لشركة DTEK، للقصف قبل يومين من الحرب في 22 فبراير/شباط، في المنطقة الشرقية من لوهانسك التي يحتلها الانفصاليون الموالون لروسيا منذ عام 2014.

قالت DTEK في بيان يوم 29 مارس/آذار أنها ساعدت 900 شخص على الإخلاء من ماريوبول ومدينة بيرديانسك التي تحتلها روسيا.

وبعيداً عن المساعدات الإنسانية، ساعدت شركات أخميتوف أيضاً المجهود الحربي من خلال إنتاج أكثر من 35 ألف عقبة مضادة للدبابات تسمى “القنافذ”.

قال أخميتوف لفوربس في 10 مارس/آذار “أنا موجود في أوكرانيا ولن أغادر البلاد، وأنا أشاطر جميع الأوكرانيين نفس المشاعر، فأنا أتوقع حقًا انتصار أوكرانيا في هذه الحرب، ومن ثم سنبدأ في إعادة بناء البلاد لجعلها أكثر سعادة وازدهارًا، ومن جهتي، لن أدخر أي جهد لتحقيق هذا الهدف”.

وبينما لا يزال أخميتوف في أوكرانيا، كانت طائراته تجول حول العالم.

انتقلت طائرة إيرباص A319 مسجلة في أروبا برقم ذيل P4- RLA من دبي إلى نيس، فرنسا، في 31 مارس/آذار، ثم إلى هامبورغ، ألمانيا، في 1 أبريل/نيسان، وأخبر أخميتوف صحيفة أوكرينسكا برافدا الأوكرانية أن الطائرة كانت تستخدم من قبل معارف له غير متورطين في الصراع في أوكرانيا.

هناك طائرتان أخرتان مرتبطتان بأخميتوف، Dassault Falcon 7X مسجلة في أوروبا برقم ذيل P4- SCM وطائرة Dassault Falcon 7X أخرى مسجلة في جزيرة مان برقم ذيل M-SCMG، شوهدتا آخر مرة وهما تحلقان من جنيف، سويسرا، إلى بودابست، هنغاريا، في 23 مارس/آذار، وفي فارنبورو في المملكة المتحدة في 24 مارس/آذار على التوالي، وفقًا لبيانات الرحلات.

2-فيكتور بينتشوك

صافي الثروة: 1.9 مليار دولار

مصدر الثروة: الأنابيب الحديدية، مصادر متنوعة

الخسارة منذ بدء الحرب: -700 مليون دولار

يستمد بينتشوك جزءًا من ثروته من Interpipe “إنتربايب”، التي تصنع منتجات من الحديد، والتي أسسها في عام 1990.

بعد ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا في عام 2014، فقدت الشركة جميع أعمالها في روسيا، أوقفت Interpipe الإنتاج والصادرات في أواخر فبراير/شباط بعد بدء الحرب.

إن بينتشوك، الذي يملك نحو مليار دولار من العقارات خارج أوكرانيا ونحو 600 مليون دولار من القطع الفنية ونقدًا، هو من أكثر أصحاب المليارات المناصرين للغرب في أوكرانيا.

يستضيف فطورًا سنويًا يركز على أوكرانيا في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا، كما نظم واستضاف “غداءً أوكرانيًا” في مؤتمر ميونيخ الأمني في 19 فبراير/شباط، قبل خمسة أيام من شن روسيا الحرب على أوكرانيا.

3-فاديم نوفينسكي

صافي الثروة: 1.3 مليار دولار

مصدر الثروة: الحديد

الخسارة منذ بدء الحرب: -2.2 مليار دولار

يملك نوفينسكي حصة أقلية في شركة أخميتوف Metinvest.

حصل الملياردير الروسي على الجنسية الأوكرانية في عام 2012 وفاز لاحقًا في انتخابات برلمان البلاد كعضو في حزب كتلة المعارضة الموالية لروسيا.

في حين كان يُنظر إليه منذ فترة طويلة على أنه واحد من المليارديرات الموالين لبوتين في أوكرانيا، حاول بدء مفاوضات مع روسيا قبل الحرب، وهرب من البلاد مع ارتفاع التوترات، ثم عاد إلى كييف قبل اندلاع الأعمال العدائية وزار ماريوبول مع شريكه التجاري أخميتوف في 16 فبراير/شباط لإظهار التزامه نحو المدينة والقضية.

4-كوستيانتين زيفاغو

صافي الثروة: 1.3 مليار دولار

مصدر الثروة: التعدين

الخسارة منذ بدء الحرب: -800 مليون دولار

يملك زيفاغو حصة الأغلبية في شركة التعدين Ferrexpo “فيريكسبو”، التي كانت سابقًا Poltava Iron Ore، قبل أن يسحوذ عليها ويدرجها في بورصة لندن عام 2007.

أعلنت الشركة عجزها عن الوفاء بالتزاماتها في 25 شباط/ فبراير لبعض العملاء الذين كانوا يتلقون كريات ركاز الحديد عن طريق السفن من ميناء بيفديني في جنوب غرب أوكرانيا، ولكنها ذكرت أن أنشطة التعدين والتجهيز التي تقوم بها لا تزال جارية.

أنشأت Ferrexpo صندوقًا إنسانيًا بقيمة 7.5 مليون دولار في 7 مارس/آذار، يوفر الإسكان، والوجبات المجانية، ودعم رعاية الأطفال، واللوازم الطبية، من بين خدمات أخرى.

من غير الواضح ما إذا كان زيفاغو، عضو البرلمان الأوكراني من عام 1998 إلى عام 2019، لا يزال موجودًا في أوكرانيا.

يمتلك زيفاغو يختًا اسمه Z، مسجلًا في جزر كايمان، شوهد آخر مرة في البحر الأحمر في 2 أبريل/نيسان في طريقه إلى مدينة شرم الشيخ المصرية.

غادر اليخت، الذي تبلغ قيمته 62 مليون دولار أميركي وفقًا لخبراء تقييم اليخوت، دبي في 25 مارس/آذار، حيث تم رسو اليخت في معرض قوارب دبي السنوي الذي استمر من 9 إلى 13 مارس/آذار.

تم تسجيل طائرة Bombardier BD 700 مرتبطة بـزيفاغو، في المملكة المتحدة برقم ذيل G- XXRS، وكانت آخر رحلة طيران لها من دبي إلى لوتون، إنجلترا، في 3 أبريل/نيسان، وعادت إلى دبي من لوتون في 13 مارس/آذار.

وقال ممثل لشركة Ferrexpo لـفوربس إنه لم “يتتبع بنشاط” مكان زيفاغو ومديري الشركة غير التنفيذيين ولم يكن “في وضع يسمح له بالكشف عن مواقعهم”.

5-هينادي بوهوليوبوف

صافي الثروة: 1.1 مليار دولار

مصدر الثروة: الخدمات المصرفية، الاستثمارات

الخسارة منذ بدء الحرب: -900 مليون دولار

شارك بوهوليوبوف في تأسيس PrivatBank “بريفات بنك”، وهو أكبر بنك تجاري في أوكرانيا، برأس مال بقيمة مليون دولار في أوائل التسعينيات إلى جانب الملياردير إيهور كولومويسكي.

قامت الحكومة الأوكرانية بتأميم PrivatBank في عام 2016 لمنع انهياره بعد أن أشارت التحقيقات إلى الاحتيال على نطاق واسع.

جمدت المملكة المتحدة في ديسمبر/كانون الأول 2017 أكثر من 2.5 مليار دولار من الأصول المملوكة لكولومويسكي وبوهوليوبوف، في إطار دعوى قضائية ضد مالكي PrivatBank السابقين.

والآن يستمد بوهوليوبوف قدراً كبيراً من ثروته من Privat Group “مجموعة بريفات”، وهي تكتل يمتلك مصالح في محطات الوقود والنفط والغاز، من بين استثمارات أخرى.

6-فلاد ياتسينكو

صافي الثروة: 1.1 مليار دولار

مصدر الثروة: التكنولوجيا المالية

الخسارة منذ بدء الحرب: لا شيء

ياتسينكو هو المؤسس المشارك للبنك الرقمي Revolut “ريفولوت”، مقره لندن، والذي أصبح شركة التكنولوجيا المالية الأكثر قيمة في المملكة المتحدة عندما جمع 800 مليون دولار وأصبحت قيمته السوقية 33 مليار دولار في يوليو/تموز 2021.

وجعلت الصفقة أيضاً من ياتسينكو مليارديراً.

يدير الشركة ياتسينكو، الذي يحمل الجنسيتين البريطانية والأوكرانية، مع شريكه المؤسس نيك ستورونسكي، الذي نشأ في روسيا لكنه غادر في سن العشرين وهو الآن مواطن بريطاني (وقد ولد والد ستورونسكي في أوكرانيا).

وصف ياتسينكو فلاديمير بوتين “واحد من أكثر الكذابين وقاحة في التاريخ” في يوم شن الحرب في 24 فبراير/شباط، وتبرعت ريفولوت بمليوني دولار للصليب الأحمر الأوكراني.

7-إيهور كولومويسكي

صافي الثروة: مليار دولار

مصدر الثروة: الخدمات المصرفية، الاستثمارات

الخسارة منذ بدء الحرب: -800 مليون دولار

إلى جانب استثماراتهم في الوقود الأحفوري، يمتلك كولومويسكي وشريكه القديم بوهوليوبوف حصصًا في شركات في صناعات الحديد والمواد الكيميائية، بالإضافة إلى أعمال توزيع الكهرباء والموانئ البحرية وتعدين البيتكوين.

وتفيد التقارير بأن كولومويسكي، الذي كان سابقاً من أكثر الأوليغارشيين المؤيدين لأوروبا في أوكرانيا، أنفق الملايين على تمويل وتجهيز كتائب عسكرية متطوعة للمساعدة في وقف القوات الروسية في عام 2014.

كما شغل منصب حاكم منطقة دنيبرو حيث ولد، من مارس/آذار 2014 حتى مارس/آذار 2015، حيث تم فصله من قبل الرئيس السابق بيترو بوروشينكو.

تمت معاقبة كولومويسكي من قبل وزارة الخارجية الأميركية في مارس/آذار 2021 بسبب الفساد في فترة حكمه لمنطقة دنيبرو، وقدمت وزارة العدل الأميركية شكوى مدنية ضده وبوهوليوبوف في يناير/كانون الثاني بتهمة الاحتيال والسرقة من PrivatBank.

أصبح كولومويسكي، حليف الرئيس فولوديمير زيلينسكي، الذي كان برنامجه التلفزيوني “Servant of the People” يُعرض على شبكة كولومويسكي التلفزيونية، أكثر صمتًا منذ شن بوتين الحرب في 24 فبراير/شباط.

غادرت طائرة من طراز Hawker 800XP مرتبطة به، مسجلة في أوكرانيا برقم ذيل UR-PRT، إلى كييف من لندن في 21 فبراير/شباط.

وقد شوهد آخر مرة في تيفات، مونتينيغرو، وتروغير، كرواتيا، في 4 نيسان/أبريل، يختان تم تحديدهما على أنهما ينتميان إلى كولومويسكي من قبل موقع VesselsValue وهما Trident بطول 214 قدمًا، وMustique بطول 180 قدمًا، وكلاهما مسجل في جزر كايمان.

تبلغ قيمة Trident ما لا يقل عن 55 مليون دولار وتبلغ قيمة Mustique نحو 18مليون دولار، وفقًا لموقع VesselsValue.