قطر: نبذل قصارى جهدنا للتوصل إلى اتفاق.. ولكن!

كشف الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، أن “المباحثات تناولت الوضع في غزة والهجوم على القنصلية الإيرانية في دمشق”.

وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز: “بحثنا أيضا الغارة الإسرائيلية على موظفي المطبخ المركزي العالمي بغزة”.

وأضاف: “نشيد بموقف الحكومة الإسبانية المناهض للحرب على غزة”.

وأكدت قطر موقفها الداعي، لتسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية.

ودعا آل ثاني المجتمع الدولي لـ”تحمل مسؤوليته وفرض وقف دائم لإطلاق النار في غزة”.

وأمل أن “تمثل قرارات محكمة العدل الدولية بداية لوقف دائم لإطلاق النار في غزة”.

وقال: “نبذل قصارى جهدنا للتوصل إلى اتفاق لكن النتيجة بيد الأطراف”.

وأكد أنهم “ملتزمون منذ البداية بعملية المفاوضات من أجل إطلاق سراح الأسرى وإنهاء الحرب”.

ولفت آل ثاني إلى أن “المفاوضات ما زالت عالقة في نفس الخلافات التي واجهناها في باريس”.

ورأى أن “المجموعة الدولية لم تتحرك بما يليق لوقف الحرب في قطاع غزة”.

وقال: “لا نرى أي دعم من أي دولة لعملية عسكرية إسرائيلية في رفح”.