سلاح “حزب الله” خارج النقاشات.. ولقاء لـ”الخماسية” في السفارة الفرنسية

عاد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي من مؤتمر ميونيخ الامني، بقناعة راسخة بعدم امكانية وقف النار على الحدود الجنوبية قبل وقف الحرب في غزة، وهو امر كان محط اجماع لدى كل من التقاهم من مسؤولين غربيين، وفي طليعتهم المبعوث الاميركي آموس هوكشتاين الاكثر واقعية في الادارة الاميركية، حيث كان واضحا في حديثه عن ان سلاح “حزب الله” غير مطروح في اي نقاش حول الترتيبات الامنية المزمعة على الحدود، بعكس ما يروج له بعض المسؤوليين اللبنانيين.

وفي الوقت الضائع يلتقي اليوم سفراء “الخماسية” في السفارة الفرنسية، وهو لقاء تشاوري تنسيقي للبحث في كيفية التعامل مع الملف الرئاسي في ظل حالة الانسداد الداخلي، والتعويل على تحرك مرتقب لرئيس مجلس النواب نبيه بري، وعدم وجود اي حراك خارجي جدي في ظل الحرب الدائرة في غزة والجنوب، باستثناء تحرك المبعوث الفرنسي جان ايف لودريان بعيدا عن الاضواء، لانضاج صيغة “تشاورية” ثنائية وثلاثية بين الاطراف اللبنانيين، بدل طاولة الحوار!.

الديار