الحريري في بيروت زائراً صامتاً: لا عفو سعودياً بعد

جريدة الأخبار

|ميسم رزق|

كما كانَ مُنتظراً، وصلَ رئيس تيار “المستقبل” سعد الحريري مساء الأحد إلى بيروت لإحياء الذكرى التاسعة عشرة لاغتيال والده الرئيس رفيق الحريري، في زيارة تستمر نحو أسبوع.

توقيت الزيارة، جعل التمنيات تطغى عليها، في وقت تمرّ المنطقة منذ عملية “طوفان الأقصى” بتحوّلات كبيرة يراهن عليها جمهور الحريري علّها تعيده مجدّداً إلى الحياة السياسية.

خرقَ وصول “الشيخ” الرتابة السياسية التي تعيشها البلاد منذ 7 أكتوبر الماضي، وحرّك كلّ من يمنّي النفس بعودته من المنتمين أو المتعاطفين وحتى “المنقلبين”.

أغرب ما في الصورة التي رافقته، حالة الابتهاج به وكأنه “العائد المُحرّر” مرة ثانية من الرياض التي احتجزته وأجبرته على الاستقالة عام 2017.

لم يكن “تغييب” الحريري اختباراً لقاعدته السّنية، فحسب، بل أيضاً الوطنية التي جرّبت حال “اللازعامة” على مستوى الطائفة، وجعلت حتى خصوم الرجل يرحّبون بعودته ويطالبون بها، تعبيراً عن الحاجة إلى وجوده كشريك في الحكم، منادين ضمناً بمنحه عفواً سياسياً من المملكة العربية السعودية لكسر قرار الاعتكاف واستئناف عمله، باعتباره الممثّل الشرعي شبه الوحيد للطائفة السّنية والمدخل الوحيد لإعادة التوازن.