مشاجرات داخل “الكنيست الإسرائيلي”

اندلعت مشاجرات داخل “الكنيست الإسرائيلي”، بسبب مشروع قانون يتعلق باستخدام الحيوانات المنوية الخاصة بالجنود القتلى في الحرب، وفقا لصحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

وأثار المشروع جدلاً حاداً خلال مناقشته في لجنة الصحة في “الكنيست”، الأربعاء، حيث تصاعد الخلاف بين أرامل الجنود “الإسرائيليين” القتلى وآبائهم، بشأن من يحق له سحب الحيوانات المنوية من جثث أبنائهم والاحتفاظ بها.

ووفقا للقانون الحالي، يمكن للأرملة أن تسترجع الحيوانات المنوية بعد وفاة الزوج دون الحاجة إلى إذن قضائي، بينما يتطلب الأمر من الآباء الحصول على أمر من محكمة الأسرة في دولة الاحتلال، ما يشكل “إجراءات بيروقراطية”.

أما المشروع المقترح، فيسمح لآباء القتلى بالحصول على الحيوانات المنوية فورا حتى إذا كانت الأرملة غير راغبة في ذلك.

من جانب آخر، أعرب بعض الأرامل عن رفضهن الشديد لفكرة اختيار عائلة الرجل امرأة لا علاقة لها بالأمر لتحمل الحيوانات المنوية، مع اعتبار ذلك إهانة للأرملة.

ويرى الآباء أن لديهم حق استخدام الحيوانات المنوية لأبنائهم لإنجاب حفيد، وأن الأرملة لا ينبغي أن تكون لها الكلمة الأخيرة في هذا الشأن.

فيما يرى الآباء أن لديهم الأولوية في هذه القضية، حيث يعبرون عن حقهم في تحديد مستقبل أبنائهم.