شراكة فرنسية جديدة مع “اليونيسف” لدعم القطاع التعليمي

أعلن سفير فرنسا في لبنان هيرفي ماغرو ومديرة الوكالة الفرنسية للتنمية كاثرين بونو، عن مساهمة جديدة بقيمة 14.7 مليون يورو في قطاع التعليم في لبنان لضمان الوصول العادل إلى خدمات التعلم والتنمية الجيدة وذات الصلة والدامجة للفتيات والفتيان الأكثر حرمانا على مدى عامين دراسيين.

وتهدف المساهمة أيضاً، إلى تحسين حوكمة وكفاءة قطاع التعليم مع دعم الإصلاحات الهيكلية من خلال الصندوق الائتماني للتربية (TREF).

وجاء هذا الاعلان خلال زيارة ميدانية مشتركة للسفير الفرنسي وبونو إلى مدرسة الأورغواي الرسمية، بحضور وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس الحلبي وممثل اليونيسف إدوارد بيجبيدر، ولمناسبة اليوم الدولي للتعليم.

وستضمن “اليونيسف”، من خلال هذه المساهمة، حصول أكثر من 90,000 طفل على التعليم في بيئة دامجة وآمنة ومراعية للنوع الاجتماعي. بالإضافة إلى ذلك، سيستفيد أكثر من 16000 طفل من المساعدات النقدية للتعليم، في حين ستحصل أكثر من 33,000 فتاة في سن المراهقة على رزمة النظافة الشخصية.

علاوة على ذلك، تمول الوكالة الفرنسية للتنمية إعادة تأهيل 30 مدرسة حكومية في عام 2024 بما في ذلك تجهيزها بالطاقة الشمسية لضمان تعلم غير منقطع.

ومن ضمن هذا الإطار، ستدعم الوكالة الفرنسية للتنمية أيضاً تنفيذ الإصلاحات الهيكلية، لتحقيق نظام تعليمي جيد ومرن وفعال.

وقال وزير التربية عباس الحلبي: “هذه المساهمة الفرنسية السخيّة لصالح وزارة التربية من طريق الوكالة الفرنسية للتنمية واليونيسف، هي متابعة لمسار الشراكة القائمة بيننا وبين السفارة الفرنسية بأجهزتها كافة بما يعزز عمل وزارة التربية والتعليم العالي على ألا يبقى أحد خارج إطار التعليم، وعلى متابعة العام الدراسي دون انقطاع”.

بدوره، أكد السفير الفرنسي قناعة بلاده بأن “لا تعافي ممكنا في لبنان دون نظام تعليمي قوي وحديث”.

وأضاف: “المدرسة هي بالفعل المكان المثالي لتعلم العيش معا وبناء مواطن المستقبل. لذلك، نحن فخورون بشكل خاص بأن نعلن رسميا اليوم، من خلال AFD، مساهمتنا الجديدة في الصندوق الائتماني للتعليم، استكمالا لمجموعة البرامج العديدة التي تنفذها فرنسا بالفعل لدعم التعليم العادل والجيد والمتعدد اللغات في لبنان”.