قاسم: إذا تمادت “إسرائيل” سيكون الرد عليها أقوى

إعتبر نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم،أن “طوفان الأقصى سيؤسس لمرحلة جديدة في المنطقة، نحن الآن لا نراها بل نرى الدمار والخراب، لكنَّ طوفان الأقصى بعد أن تنقشع حالة الحرب الحالية سيؤسس لمرحلة جديدة، عِمَادها النهوض الثقافي والسياسي وتبديل القناعات على مستوى العالم وانتشار لغة المقاومة وقدرة أصحاب الحق على أن تكون أصواتهم أعلى وقدراتهم أفضل، وسيتوسع الالتفاف حول المقاومة وحول دَعْمها”.

وراى قاسم خلال حفل تأبيني في بيروت أن “زلزال طوفان الأقصى دخل عميقاً في عقل وقلب كل فرد من هذا الكيان الإسرائيلي، ولكن نحتاج بعض الوقت لنحصد النتائج، لم يعد بالإمكان العودة إلى الوراء، على الرغم من أنَّ بعض النتائج بدأت تتحقق كالأزمات النفسية والتعقيدات حول المستقبل وعدم معرفة المصير، وهذه مقدمة لزوال هذا الكيان إن شاء الله تعالى”.

واكد قاسم ان “إسرائيل تطرح طروحات عديدة تتعلق بشمال فلسطين وجنوب لبنان، وتحاول أن تبيَّن أنَّها تملك الخيارات لتقوم بأداء يساعد على عودة المستوطنين إلى الشمال بشكل آمن، وأن يبعدوا حزب الله والمقاومة عن الجنوب حتى يَطمئِنوا ولو في قلب هذه المعركة، نحن نقول لهم: إسرائيل ليست في موقع أن تفرض خياراتها، بل هي في موقع أن ترد وتواجه صلابة المقاومة في ردِّ العدوان وفي رفض تثبيت المشروع الإسرائيلي وفي منع إسرائيل من تحقيق أهدافها في غزة ولبنان والمنطقة”.

واضاف: “الحزب إتخذ القرار بأن يكون في حالة حرب ومواجهة على جبهة الجنوب في مواجهة إسرائيل، لكن بتناسب ينسجم مع متطلبات المعركة، أمَّا أن تتمادى إسرائيل فسيكون الرد عليها أقوى، وأمَّا أن تهدد إسرائيل فلا قيمة للتهديدات للحزب”.