جهود أميركية لمنطقة عازلة بين لبنان والعدو الإسرائيلي

ذكرت صحيفة “فاينانشال تايمز”، أن الولايات المتحدة تقود جهود إقامة منطقة عازلة بين “إسرائيل” و”حزب الله” في جنوب لبنان، وتبحث مع بريطانيا وفرنسا سبل إقناع الحزب بالانسحاب من الحدود في مسعى لمنع اندلاع صراع شامل مع “إسرائيل”.

وبموجب هذه المبادرة، يجري المسؤولون الغربيون محادثات مع لبنان و”إسرائيل” في محاولة لحمل البلدين على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 1701، والذي يطالب “حزب الله” بسحب مقاتليه من المنطقة الحدودية، إضافة إلى منح الجيش اللبناني دوراً أكبر في محاولة لإقامة منطقة عازلة على الحدود.

وحذر دبلوماسي غربي من أن الوصول إلى هذا الحل “أمر صعب جداً”، داعياً إلى “وقف القتال بين إسرائيل وحزب الله أولاً، ثم دفع الحزب للإذعان” بالانسحاب، وفق “فاينانشال تايمز”. وتشمل الأفكار التي تتم مناقشتها تعزيز قوة الأمم المتحدة المتمركزة في جنوب لبنان “يونيفيل”، ومحاولة ترسيم “الخط الأزرق” الذي يمثل الحدود الفعلية بين “إسرائيل” ولبنان في غياب حدود متفق عليها رسمياً.

واعتبر أشخاص اطلعوا على المناقشات أنها لا تزال في مرحلة مبكرة، وأن هناك عقبات كبيرة يجب التغلب عليها. وذكر مسؤولون أن المحادثات كانت منسقة، في حين أكد آخرون أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا تجري محادثات منفصلة مع الطرفين.

من جهته، ذكر مسؤول لبناني أن القرار 1701 يمكن أن يقدم “خريطة طريق” للمناقشات، لكنه شدد على أن أي اتفاق يجب أن يعالج مخاوف بيروت بشأن الإنتهاكات “الإسرائيلية” للقرار 1701، بما في ذلك خرق المجال الجوي اللبناني، والوجود “الإسرائيلي” في حوالى 12 منطقة متنازع عليها.

وأضاف: “يحاول الإسرائيليون استخدام حربهم في غزة كوسيلة لمحاولة الضغط علينا، وذلك لن ينجح… دعونا نفكر بشكل بناء، ونضع القرار 1701 على الطاولة ونرى من ينتهكه، ونحاول انعاش تنفيذه”.