عقوبات بريطانية على أفراد و كيانات يقدمون المساعدات لروسيا

فرضت بريطانيا، الأربعاء، عقوبات على الأفراد والكيانات الأجانب، الذين يزودون روسيا بالمعدات والمكونات التي يمكن استخدامها لأغراض عسكرية.

وأعلنت الخارجية البريطانية، أن “المملكة المتحدة ستفرض عقوبات على الموردين العسكريين الذين يدعمون آلة الحرب  للرئيس الروسي فلاديمير بوتين”.

وأشارت الى أن الموردين الأجانب الذين يصدرون المعدات والمكونات إلى روسيا، هم من بين عشرات الأفراد والجماعات التي ستواجه عقوبات، بهدف حرمان بوتين من الموارد التي يحتاج إليها في حرب أوكرانيا.

بدوره، انطلق وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، الأربعاء، الى واشنطن، حيث سيجري محادثات مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن وأعضاء في الكونغرس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

وأكد كاميرون على دعم بريطانيا الثابت لأوكرانيا، بينما يشهد الكونغرس مناقشات حول مدى صواب تقديم المزيد من المساعدة لكييف.

وأدرجت لندن حوالي 1800 فرد وكيان روسي على قائمتها السوداء وجمدت أصولهم التي تزيد قيمتها عن 18 مليار جنيه إسترليني 23 مليار دولار، منذ بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.