استطلاع: شعبية بايدن تقترب إلى أدنى مستوياتها

أظهر استطلاع جديد للرأي، أجرته وكالة “رويترز”، أن شعبية الرئيس الأميركي جو بايدن اقتربت إلى أدنى مستوياتها خلال رئاسته هذا الشهر.

وبيّن الاستطلاع، الذي استمر ثلاثة أيام وانتهى يوم الأحد، أن 40% من المشاركين يستحسنون أداء بايدن كرئيس، بزيادة هامشية عن 39% تشرين الثاني الماضي.

وبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع نحو ثلاث نقاط مئوية.

وأشارت استطلاعات أخرى أُجريت في الآونة الأخيرة إلى احتمال سباق متقارب بين الرجلين.

وأظهر الاستطلاع أن الأميركيين يعُدّوون الاقتصاد والجريمة والهجرة أكبر المشاكل التي تواجه البلاد، وهي جميع القضايا التي انتُقد ترامب وغيره من الجمهوريين بايدن بشأنها.

وصنف 19% من المشاركين في الاستطلاع الاقتصاد على أنه القضية الأولى، في حين أشار 11% إلى الهجرة، و10% إلى الجريمة.

واستقر معدل القبول العام لبايدن عند أقل من 50% منذ آب 2021، وظل تصنيف هذا الشهر قريباً من أدنى مستوى في رئاسته وهو 36% في منتصف عام 2022.

وكشف استطلاع رأي أجرته شبكة “أن بي سي نيوز” الأميركية، قبل أيام، تراجع معدّل تأييد الناخبين لبايدن إلى أدنى مستوى له، نظراً إلى الآلية التي تتعاطى بها إدارته بشأن الحرب في غزة.

ورفض 70% من الناخبين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاماً الطريقة التي يتعامل فيها بايدن مع الحرب في غزة.