“الموساد” يغادر قطر بعد فشل مفاوضات الأسرى

طلب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من فريق “الموساد”، مغادرة قطر بسبب الجمود في المفاوضات بشأن تبادل الأسرى.

وقال مكتب نتنياهو محادثات قطر أدت إلى استعادة 84 من النساء والأطفال الإسرائيليين و24 أجنبياً من غزة.

وكانت وكالة “رويترز” قد كشفت أن فريقاً من “الموساد” الإسرائيلي موجود في العاصمة القطرية الدوحة، السبت، لبحث استئناف الهدنة في غزة مع الوسطاء القطريين.

ونقلت “رويترز” عن مصدر مطلع أن محادثات “الموساد” بوساطة قطر تركز على احتمال إطلاق سراح فئات جديدة من الرهائن الإسرائيليين ومعايير هدنة جديدة.

الأسبوع الماضي، قالت مصادر عدة إن مدير جهاز المخابرات الإسرائيلية “الموساد” ديفيد بارنياع، ومدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية “CIA”ويليام بيرنز، وصلا إلى قطر للقاء رئيس وزرائها، الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، بشأن الهدنة بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية في غزة.

وأضاف مصدر لوكالة “رويترز”، أن مسؤولين مصريين حضروا الاجتماع في الدوحة الذي سيتناول أيضاً المرحلة التالية من اتفاق محتمل.

وانتهت الهدنة المؤقتة فجر الجمعة، بعد أن تعذر تمديدها، بسبب رفض الاحتلال الإسرائيلي ما عرضته المقاومة الفلسطينية.

وقالت المقاومة الفلسطينية إن الاحتلال رفض عرضها لمبادلة الأسرى من كبار السن.

ومع انتهاء الهدنة، فإن حكومة الاحتلال استأنفت عدوانها على القطاع.