لعلاج أطفال غزة.. سفينة فرنسية ترسو في مصر

أعلن وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان ليكورنو، اليوم الثلاثاء، أن حاملة الطائرات الهليكوبتر الفرنسية (ديكسمود) رست في مصر، ويمكن أن تبدأ في علاج الأطفال المصابين من غزة في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وهذه أول سفينة عسكرية غربية ترسو في مصر منذ بدء الحرب على غزة، ورست الإثنين في العريش على بعد 50 كيلومترا إلى الغرب من غزة، وهي نقطة تشكل الآن مركزا للمساعدات الدولية للقطاع.

ويأتي وصول السفينة وسط هدنة في الحرب بين “إسرائيل” وحركة “حماس”، لإطلاق سراح رأسرى “إسرائيليين”، مقابل الإفراج عن أسرى فلسطينيين من السجون “الإسرائيلية”.

وأتاح وقف إطلاق النار المؤقت الفرصة لإيصال المزيد من المساعدات إلى غزة، وإطلاق عمليات لإجلاء مدنيين جرحى.

وفاد ليكورنو لإذاعة “أوروبا 1” أنه “لدينا هذه السفينة، التي تحولت إلى مستشفى ووصلت الإثنين، بها 40 سريرا”، مضيفاً أنه يأمل أن تبدأ في استقبال المرضى هذا الأسبوع.

وجرت تهيئة القدرات الطبية للسفينة “ديكسمود” لإنشاء قوة طبية عسكرية مدنية، لا سيما في طب الأطفال.

وبوجود غرفتي عمليات و40 سريراً، يمكن للمستشفى علاج المصابين بإصابات خفيفة قبل نقلهم إلى مستشفيات على الأرض.

ووفرت السلطات 50 سريرا في فرنسا تحت الطلب، للمصابين بجروح خطيرة والأطفال المرضى في غزة، وهو ما يمكن أن يشمل مرضى السرطان.

وبمجرد علاجهم على متن سفينة “ديكسمود”، سيتعين نقل الأطفال إلى مستشفيات أكبر في مصر أو مستشفيات ميدانية في غزة، حتى يتسنى رعاية المزيد من المرضى.

وقال مسؤولون فرنسيون إن السفينة بها نحو 22 طبيباً مدنياً، من بينهم 16 جراحا و6 أطباء متخصصين في طب الأطفال.

وذكرت مصر أنها يمكن أن تدمج الأطفال في نظامها الطبي، لكنها طلبت من فرنسا المزيد من المعدات المتخصصة والتمويل، حسبما قال مسؤولون.

وأشار ليكورنو إلى أن فريقاً من 7 مسؤولين عسكريين فرنسيين، يتواصل مع السلطات المصرية و”الإسرائيلية” بشأن الترتيبات.

وسيتطلب الأمر أولا الحصول على تصريح من مصر وإسرائيل، بالإضافة إلى فحص خلفيات البالغين المرافقين للأطفال.