اموال

التفاصيل الكاملة لـ”سرقة الجنوب”!

تلقى عدد من أبناء الجنوب صفعة موجعة بقيمة أربعة ملايين ونصف دولار أميركي، من شخص ائتمنه مغتربون على أموالهم لنقلها إلى أقاربهم في لبنان. لكن هذا الرجل من “آل قعفراني”، وحسب المعلومات، لم يسلم أصحاب الشأن أموالهم، لا بل توارى عن الأنظار فور وصوله إلى لبنان.

وفي التفاصيل، فإن الرجل يدعي قيامه بتشغيل أموال المغتربين في أبيدجان حينًا، وحينًا أخرى يتولى مهمة إدخالها إلى لبنان، لإيصالها إلى ذوي الشخص المعني. لكنه هذه المرة ضرب ضربته واختفى مع الأموال.

وقد أخرج، ما قام به المتهم، عددًا من المتضررين عن طورهم، ودفعهم إلى المطالبة بحقوقهم، فقرر أحد المتضررين وهو المواطن حسن يوسف رضا من بلدة المالكية قضاء صور، الذهاب إلى منزل المتهم باختلاس الأموال في منطقة بدياس في القضاء نفسه، للمطالبة بأمواله التي تبلغ قيمتها مئتي ألف دولار، والتي أرسلها له شقيقه من أبيدجان مع المتهم.

إلا أن رضا تعرض لرد عنيف من شقيق المتهم، الذي لم يتوانى عن التعرض لصاحب الحق بالضرب والشتم، وإطلاق الرصاص فوق رأسه ترهيبًا.

وسارع رضا، الذي يطالب بحقه المادي والمعنوي، إلى زيارة الطبيب الشرعي، الذي وثق جرم الاعتداء عليه، وقد أرفق رضا تقرير الطبيب بالدعوى التي رفعها أمام القضاء.

كما فتحت فصيلة العباسية محضرًا بالاعتداء الذي حصل.

من جهته، أكد وكيل رضا المحامي حسين رمضان في حديث صحفي، أن لا خلفيات سياسية وراء “النصبة”، ولا غطاء حزبيًا على المختلس، والموضوع بات بعهدة القضاء، وتحديدًا النيابة الاستئنافية في صيدا، برئاسة القاضي رهيف رمضان.