شاكيرا مهددة بالسجن في إسبانيا!

وُجهت إلى النجمة الكولومبية شاكيرا، التي من المقرر أن تُحاكم في إسبانيا في تشرين الثاني بتهمة الاحتيال الضريبي، تهمة جديدة من النيابة العامة بالتهرب من دفع ضرائب بقيمة 6 ملايين يورو، بحسب وثائق قضائية نُشرت الثلاثاء.

وأُعلن عن هذا الإجراء الذي أطلقه قاض في محكمة بضواحي برشلونة، في 20 تموز من دون الكشف عن تفاصيل الاتهام، ولا سيما حجم الإحتيال.

ويتعلق الأمر بمخالفات مزعومة في إقرارات ضريبة الدخل وضريبة الثروة لعام 2018 للمغنية المقيمة حالياً في ميامي.

ويقدّر الادعاء، الذي يتهم صاحبة أغنية “واكا واكا” باستخدام شركات مسجلة في ملاذات ضريبية لتجنب دفع الضريبة بالكامل في ذلك العام، حجم الاحتيال بما مجموعه 6,6 مليون يورو بمجرد إضافة فوائد التأخر في السداد ورسوم التسوية.

وأكد ممثلو شاكيرا أن المغنية “لم تتلق أي إخطار في ميامي”، حيث “عنوانها الرسمي”، بحسب بيان صدر، اليوم الثلاثاء.

ويأتي هذا الإعلان قبل أسابيع قليلة من الافتتاح المقرر في 20 تشرين الثاني في برشلونة، لمحاكمة شاكيرا بتهمة الاحتيال الضريبي خلال الفترة 2012-2014.

ويتهم الإدعاء النجمة  بعدم التصريح عن جزء من دخلها من جولاتها في الخارج خلال هذه الفترة، بينما كانت تعيش في إسبانيا لفترة تزيد عن 183 يوماً في السنة، وهو الحد الأدنى الذي يُفترض عند بلوغه التصريح عن محل الإقامة الضريبي في البلاد.

ويطالب الإدعاء بإنزال عقوبة بالسجن لأكثر من ثماني سنوات وغرامة بنحو 24 مليون يورو في هذه القضية.

وأضاف ممثلو النجمة أن “الفريق القانوني لشاكيرا يركز على التحضير (لهذه) المحاكمة”.