حالياً.. لبنان ليس في صدارة الالولويات الدولية

اشارت مصادر ديبلوماسية لصحيفة “الجمهورية” الى ان “لبنان حاليا ليس في صدارة الالولويات الدولية، فثمة تطورات دولية واقليمية تتسارع، وايجابياتها إن تحقّقت فإنها ستلفح لبنان حتماً. وحتى ذلك الحين ينبغي على الحكومة اللبنانية ان تقوم بواجباتها”.

وتجنّبت المصادر التعليق بشكل مباشر على عودة وزراء حركة “امل” و”حزب الله”، واكتفت بالقول انّ “الحكومة اللبنانية تأخرت كثيرا في القيام بما هو مطلوب منها لاحتواء الازمة في لبنان، وفي أي حال فإنّ الوقت لم يفت بعد، وفي امكان الحكومة ان تسلك السكة الصحيحة في مجالات الاصلاحات، وهذا يفترض على المسؤولين اللبنانيين تسهيل مهمتها، وصولاً الى اجراء الانتخابات النيابية في اجواء هادئة وسليمة”.