مسلسل ترهيبي: اغتيال في عين ابل وفتنة في الكحالة!

ان تتحول “وفاة” غير مشكوك فيها خلال ساعات الى جريمة منظمة ومن ثم الى شبهة اغتيال “مكتوم”، فهذا التطور الاجرامي فرض نفسه حدثا تقدم واجهة مشهد داخلي مثقل باثقال مخيفة متراكمة وسط انعدام الأفق في أي اختراق قريب لازماته والكوارث التي تتساقط على اللبنانيين، بحسب “النهار”، وقبل ان يستوعب اللبنانيون وقائع هذا التطور، كادت بلدة الكحالة تشتعل بفتنة خطيرة جراء انقلاب شاحنة لـ”حزب الله” محملة أسلحة وذخائر على كوع الكحالة الشهير واطلاق مسلحين مواكبين للشاحنة النار في اتجاه الأهالي مما أدى الى إصابة شاب بجروح خطيرة. معالم خطيرة لمسلسل ترهيبي يتجول بالسلاح السافر و”على عينك يا دولة” تنزلق اليه البلاد بسرعة خطيرة.

ورأت الصحيفة انه وسط الاختناقات السياسية الاخذة بالضغط على مجمل الواقع الداخلي سقطت الوقائع المفاجئة والمباغتة المتصلة بمقتل الياس الحصروني المعروف ب”الحنتوش”عضو المجلس المركزي في “القوات اللبنانية” ومنسق منطقة بنت جبيل في “القوات” سابقا في بلدته عين ابل الحدودية الجنوبية سقوطا صادما وسرعان ما اثارت الجريمة المكتشفة وقائعها الجنائية بعد أيام من دفن الضحية الشكوك والريبة والمخاوف من اهداف مدبرة محتملة وراءها وسط ترقب ما سيصدر عن الجهات القضائية والأمنية المولجة بالتحقيقات الجارية في الجريمة.

واشارت الصحيفة الى انه سواء ثبت الطابع الجنائي للاغتيال بخلفية سياسية نظرا الى الموقع الحزبي الرفيع ومكانة الضحية في مجتمعه الحدودي وتاثير قتله وما قد يكون من اهداف وراءه ، ام لم يثبت وذهبت التحقيقات في اتجاهات أخرى محتملة أيضا، فانه يصعب تجاهل الصدمة التي أحدثها اكتشاف مقتل الحصروني بأدلة مرئية جسدتها اشرطة فيديو تظهر خاطفيه وقتلته المفترضين لدى خطفه أيا تكن الدوافع المفترضة للجريمة. ولم يكن غريبا والحال هذه ان يستعيد بعضهم جريمة اغتيال لقمان سليم في الجنوب على وقع صدمة اكتشاف مقتل الحصروني ولو اختلفت الوقائع في تنفيذ كل من الجريمتين. ولكن توافر الأدلة الأساسية التي تكشف بالفيديوهات والكاميرات وقائع خطف الحصروني، تركت الاحتمالات واسعة في امكان توصل مخابرات الجيش وشعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي الى نتائج سريعة من شانها ان تميط اللثام عن بعض الخفايا التي تكمن وراء هذه الجريمة وتحول دون اتساع حالة الريبة والشبهات التي تثير المخاوف. ولم يكن ادل على الدقة والحساسية اللتين احاطتا بهذا التطور من التزام “القوات اللبنانية” بتوجيهات صارمة من قيادتها بالتريث في اطلاق أي اتهامات ومواقف فورية قبل اتضاح الخيوط الأساسية في الجريمة ، وهو ما ترجمه رئيس حزب “القوات” سمير جعجع في بيانه الأول عن الجريمة.

اما مواجهة الكحالة، فحصلت عقب انقلاب شاحنة تنقل عتادًا عسكريًا ل”حزب الله” قادمة من البقاع على كوع الكحالة الامر الذي اعقبه إطلاق رصاص في مكان الحادث على يد مسلحين كانوا يواكبون الشاحنة الامر الذي أدى الى إصابة ابن الكحالة فادي بجاني. واشتعل غضب الأهالي الذين تجمعوا حول الشاحنة وقطعوا الطريق تعبيرا عن غضبهم فيما سجل انتشار كثيف للجيش اللبناني والياته التي انتشرت في المحلة، وسط توتر كبير على الأرض. كما افيد عن مواجهات بين الجيش والأهالي في الكحالة الذين عبروا عن سخطهم لتأخر وصول الجيش وتدخله.

على الإثر، قُرعت اجراس الكحالة ومنع الأهالي رفع الشاحنة. وحمل رئيس بلدية الكحالة حزب الله المسؤولية الكاملة عن اطلاق الرصاص مباشرة في اتجاه فادي بجاني بواسطة سبعة مسلحين . وأفاد رئيس قسم الكحالة في “الكتائب” غابي بجّاني بأن 3 سيارات رباعية الدفع تابعة لـ”حزب الله” حضرت إلى المكان، وانتشر عناصر الحزب وأطلقوا النار ما أدّى إلى إصابة شاب من المنطقة.

وحضر الجيش بكثافة إلى المكان، وحاول الفصل بين الأهالي وعناصر الحزب المسلحين المتواجدين في محيط الشاحنة، الذين انسحبوا لاحقا من دون ان يفهم كيف سمح لهم بذلك وبدأ الجيش رفع صناديق كبيرة تحمل ذخائر من حمولة الشاحنة ونقلها الى شاحنة عسكرية للجيش.