كورونا “السنوري” لدى القطط.. هل يشكل خطرًا على الانسان؟

تداولت أخبار في الأيام الأخيرة، عن خطر تفشي فيروس كورونا “السنوري” لدى القطط، في لبنان وتركيا ودول الجوار، بعد تفشيها بشكل كبير في قبرص.

وعليه، أوضح الطبيب البيطري كريم ميستو في حديث صحافي، صحة المعلومات التي يتم تداولها، ومدى خطورة هذا الوباء، وهل يمكن أن تنتقل العدوى من القطط للانسان.

ولفت ميستو إلى أن هذا الوباء يأتي من طفرة فيروس كورونا المعوي، وتعاني منها 90% من القطط وهي شديدة العدوى، حيث سجل في لبنان حتى الآن حوالي 25 – 35 حالة، ما يعادل الخمس حالات في اليوم الواحد.

وشدد على أن هذه العدوى من الصعب جدًا أن تنتقل من الحيوان (القطط) إلى الانسان.

وتتنوع عوارض الإصابة بهذا الوباء وفقًا لميستو، الذي أوضح أنها تتمثل بـ: الحمى، الإسهال، التقيؤ والعزلة، مضيفًا أن حرارة الحيوان تنخفض بشدة، ويتوقف عن الطعام، وتفوح من فمه رائحة كريهة للغاية.

أما فيما يتعلق بالوقاية من هذا الوباء، نصح ميستو بعدم سماح المربيين للقطط المنزلية بالاختلاط بالقطط التي تتربى بالشوارع، لما تحمله من أمراض وأوبئة بفعل عيشها بين الجراثيم.

وأكد ميستو أن النظافة الخاصة بالقطط مهمة جدًا، حيث أنها تحميها من التعرض لهذا الوباء، وغيره من الأمراض.