الياس بو صعب آلان عون

“محكمة التيار” تقرر مصير بو صعب وعون

كشفت معلومات صحيفة “الأخبار”، أن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، جمع أعضاء كتلة لبنان القوي بعد انتهاء جلسة 14 حزيران، في إحدى قاعات مجلس النواب، وسأل عن وجهة التصويت.

وقال الياس بو صعب حينها إنه سبق أن أبلغ باسيل بعدم التصويت لمصلحة أزعور وأنه أعطى صوته للنائب السابق زياد بارود، فيما رفض آلان عون الإجابة على السؤال معتبراً ذلك إهانة وفحصاً للدم، وغادر الاجتماع.

وبحسب المعلومات، ناقش “التيار” رفع مخالفة بو صعب وعون إلى مجلس الحكماء، وهو هيئة معنوية تصدر توصيات غير ملزمة، لكن لها تأثيرها الكبير، ويرأس المجلس العماد ميشال عون.

إلا أن باسيل أبلغ الهيئة السياسية في التيار، أنه سيتم مثول المعنيين من النواب أمام المجلس التحكيمي بحسب النظام الداخلي للتيار، لسؤالهم عمّا إذا كانوا قد التزموا بقرار القيادة.

وفي حال تأكيدهم أمام المجلس أنهم التزموا بالقرار فلن يُتخذ أي إجراء، أما من يقرّ بأنه خالف القرار، فسيصدر قرار بفصله من التيار.

كما سيصدر قرار غيابي بالفصل في حق من يمتنع عن المثول أمام المجلس التحكيمي، كما جرى مع فصل النائب السابق زياد أسود لرفضه المثول أمام المجلس التحكيمي.