“تحرش جنسي” في وسيلة إعلامية

اتّهمت المذيعة، المراسلة الدولية في قناة “سي أن بي سي” الأميركية، هادلي غامبل الرئيس التنفيذي لـ”أن بي سي يونيفرسال”، جيف شل، بالتحرّش والتمييز الجنسي، وفق ما نقلت محاميتها سوزان ماكي.

وجاء في تقرير “أن بي سي يونيفرسال”، أنه لذلك أعلنت الشركة الأم للشبكة الإخبارية، “كومكاست”، إقالة شل من منصبه بشكل فوري بعد تحقيق بشأن “سلوك غير لائق”.

وفي حين لم تحدّد كيف انتهك شل السياسة الداخلية بتصرّف غير لائق، قالت في بيان منفصل إن شل كانت تربطه “علاقة غير لائقة مع امرأة في الشركة”، حسب “أن بي سي”.

وأشارت الشبكة إلى أن ادعاءات غامبل تذهب إلى أبعد من هذا الوصف، فأوضحت ماكي أن “التحقيق مع شل نشأ عن شكوى من موكلتي بالتحرش والتمييز الجنسي”.

وأضافت ماكي: “من المخيب للآمال الإفصاح عن اسم موكلتي وانتهاك خصوصيتها”.

وحسب “أن بي سي”، تم التداول باسم غامبل بهذا الخبر لأول مرة على موقع “ديدلاين”.

ولم ترد “كومكاست” على الفور على “أن بي سي”، وبدوره لم يرد شل على رسالة “أن بي سي”، لكنه اعتذر الأحد للشركة والموظفين، بحسب قولهما.