دراسة تؤكد.. الوظائف الأكثر بؤسا البعيدة عن التفاعل البشري

كشفت دراسة حديثة استمرت 85 عامًا، عن أكثر الوظائف “بؤسًا” أو “غير السعيدة” التي يمكن أن يعمل أحدنا بها.

الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة “هارفارد”، قالت إنّ الوظائف التي تتطلب القليل من التفاعل البشري، ولا تقدم فرصًا لبناء علاقات مع زملاء العمل، تميل إلى أن يكون لديها أكثر الموظفين بؤسًا.

ومنذ عام 1938، جمع باحثو “هارفارد” السجلات الصحية لأكثر من 700 مشارك من جميع أنحاء العالم، وطرحوا عليهم أسئلة مفصلة حول حياتهم كل عامين.

وخلص الباحثون إلى أن سرّ عيش حياة أكثر سعادة وصحة وأطول ليس المال أو النجاح المهني أو ممارسة الرياضة أو اتباع نظام غذائي صحي، ولكن العلاقات الإيجابية هي التي تجعل الناس سعداء طوال حياتهم.

ووفق أستاذ الطب النفسي في كلية الطبّ بجامعة “هارفارد” ومدير دراسة “هارفارد” لتنمية البالغين، روبرت والدينجر، فإنّ الارتباط بالناس وخصوصًا في العمل، يشعر الموظف أو العامل بمزيد من الرضا عن وظيفته، كما ترتفع إنتاجيته.

وأوضح والدينجر أنه “مع تقدمنا في السن، يمكن للوحدة أن تزيد من خطر الموت لدينا مثل التدخين والسمنة وقلة النشاط البدني”.

وأضاف: “خلق فرص صغيرة للتواصل الاجتماعي في العمل يمكن أن يكون مساعداً للخروج عن الروتين، ويخفف مشاعر الوحدة وعدم الرضا”.

وخلص والدينجر إلى أنّ “العلاقات الإيجابية في العمل تؤدي إلى مستويات أقل من التوتر، وعاملين يتمتعون بصحة أفضل، وأيام أقل عندما نعود إلى المنزل مستاءين”.