فيتامين D يخفض خطر الإصابة بالخرف بنسبة 40%

اكتشف أطباء من أوروبا وكندا، أن تناول فيتامين D يخفض من خطر تطور الخرف بنسبة 40 بالمئة، بين كبار السن الذين أعمارهم 70 عامًا وأكثر.

وأفاد الباحث بايرون كريز من جامعة إكستر البريطانية، أن تقليل تواتر أو إبطاء تطور خرف الشيخوخة أصبح هدفًا مهمًا للبشرية، وأن عدد المصابين به يزداد باستمرار.

وقد أظهرت نتائج الدراسة التي أجراها العلماء، أن فيتامين D يمكن أن يكون وسيلة فعالة في حل هذه المشكلة.

وأكدت بيانات منظمة الصحة العالمية أن 55 مليون شخصًا في العالم يعانون من الخرف، وأحد الأسباب الرئيسية هو مرض الزهايمير الذي يكتشف لدى 60-70 بالمئة منهم. وهذا المرض يسبب موت خلايا الدماغ، ما يؤدي إلى انخفاض المهارات العقلية والسلوكية والاجتماعية تدريجيًا لدى المصاب، حتى أنه ينسى ما تحدث عنه قبل قليل أو الحدث أو أسماء الأقارب، ويضيع في مكان مألوف، وغير ذلك.

وقرر الباحثون معرفة كيف يؤثر فيتامين D الذي تساهم جزيئاته في إخراج “القمامة” البروتينية من خلايا الدماغ واحتمال الإصابة بالخرف. ومن أجل ذلك، تابعوا حالة أكثر من 12 ألف شخص تجاوزا السبعين من العمر.

وصرح الباحثون أن ثلث المشاركين في الدراسة يتناولون فيتامين D بانتظام، ما سمح للأطباء بمراقبة تأثيره في حالة الدماغ خلال السنوات العشر المقبلة، آخذين في عين الاعتبار ما إذا كان هؤلاء يحملون الطفرة APOE4 وهي متغير الجين APOE الذي يزيد من احتمال الإصابة بمرض الزهايمر عدة مرات.

وأظهرت الدراسة أن الخرف تطور لدى 2.7 ألف مشترك في الدراسة بعد 10 سنوات على بدايتها، وأن 75 بالمئة منهم لم يتناولوا الفيتامين. لذلك عند أخذ جميع العوامل الجانبية، يتضح أن تناول فيتامين D بانتظام يخفض احتمال الإصابة بالخرف بنسبة 40 بالمئة.

ووفقا للباحثين كان هذا واضحًا بين الذين لا يحملون الطفرة APOE4، لذلك يعتقد كريز وفريقه العلمي أن أمعاء الذين يحملون الطفرة APOE4 تمتص بنشاط فيتامين D من الأطعمة مقارنة بالآخرين.