الناشطة غريتا تونبرغ بعد إطلاق سراحها: الاحتجاج من أجل حماية المناخ ليس جريمة

استأنفت الناشطة البيئية الشابة غريتا تونبرغ سريعاً حملتها اليوم الأربعاء بعد اعتقالها لفترة وجيزة في ألمانيا خلال احتجاج على توسيع منجم فحم أمس، وكتبت على “تويتر” أنّ حماية المناخ ليست جريمة.

وأضافت تونبرغ، التي لم يتّضح مكان وجودها: “شاركت بالأمس مع مجموعة في احتجاج سلمي على توسيع منجم فحم في ألمانيا. حاصرتنا الشرطة ثم احتجزتنا قبل أن تطلق سراحنا في وقت لاحق ذلك المساء”.

وأردفت: “حماية المناخ ليست جريمة”.

واعتُقلت الناشطة السويدية مع نشطاء آخرين كانوا يتظاهرون احتجاجاً على هدم قرية لوتزراث لإفساح المجال لتوسيع منجم فحم مفتوح تملكه شركة “آر.دبليو.إي” الألمانية للطاقة.

وحمل ثلاثة من أفراد الشرطة تونبرغ بعيداً واحتجزوها في مكان بعيد عن حافّة المنجم قبل أن يرافقوها عائدين نحو سيّارات الشّرطة. وأُطلق سراحها في وقت لاحق من المساء.

ووصفت تونبرغ توسيع المنجم بأنّه خيانة لأجيال الحاضر والمستقبل، واتّهمت ألمانيا بأنّها واحدة من أكبر الدّول الملوّثة للبيئة في العالم.