“الوضع نزول والله ينجينا من الأعظم”… هذا ما كشفه “مرجع مسؤول”!

القراءات السياسية للملف الرئاسي، وربطاً بمواقف مكونات الانقسام الداخلي، أكثر من تشاؤمية، وعلى حدّ ما قاله مرجع مسؤول لـ«الجمهورية» فإنّ «الوضع نزول لتحت، ويمكن لتحت التحت، والله ينجينا من الأعظم».

وردا على سؤال عما اذا كانت ثمة مشاورات جارية حول الملف الرئاسي، قال المرجع: كما ترى، ما حدا عم يحكي مع حدا، وما حدا بدو يحكي مع حدا، كنا نعوّل على لحظة توافق مَدخلها الحوار المسؤول بين المكونات السياسية، قلنا لهم إن جلسنا وتحاورنا بمسؤولية وبصفاء نية قد نتوافق في ساعة، ولكنّهم رفضوا هذا المنحى وهم مدركون انّه سيُدفّع البلد اثماناً باهظة، وأولى هذه الاثمان اللعبة الخبيثة بالدولار وبلقمة الناس.

وتابع المرجع قائلاً: «عمق الازمة التي نمر بها، وما قد ينشأ عنها من تداعيات وارتدادات سلبية على البلد والناس، انتظرنا راهناً على انه قد يشكّل فائضاً في المسؤولية لدى الاطراف، خصوصا اولئك المعنيون مباشرة برئاسة الجمهورية، ولكن مع الأسف، تبدّى امامنا فائضاً من النكايات والعنتريات الفارغة من قبل بعض المصرّين على البقاء خلف متاريس الاشتباك».

 

ولدى سؤاله اذا كان الحوار ما يزال ممكناً؟ اجاب: الحوار هو السبيل الوحيد، ولا مخرج من هذه الازمة من دون هذا الحوار، ولكنهم لا يريدونه. هناك استسلام اكيد لمنطق التعطيل، وهذا الامر سيسحب حتماً الاهتراء الراهن الى مسافات زمنية ابعد من السنة الجديدة.

وعن السبب الحقيقي لرفض الحوار، قال المرجع: ثمة اطراف تريد الاستيلاء على رئاسة الجمهورية، وتعتبرها حقاً حصرياً لها، وترفض ان تصدّق انها غير قادرة على ذلك، ولذلك تعطّل، وهذه مغامرة بالرئاسة وموقعها. وثمة بعض آخر يعتقد أنه بتصعيده وهروبه من الحوار يدفع الى تدخّل خارجي يفرض حلاً في الداخل. وهذه ايضا مغامرة وتضييع للوقت بِرهانٍ على وهم. فعلى حد ما نعلم، لا الخارج في وارد أي مبادرة إكراهية لأنه يعلم انها ستفجّر البلد، كما انه ليس في وارد اي مبادرة من نوع آخر تهدف الى التوافق على مرشح، قالوا لنا: انتخبوا رئيسكم كي لا يخرب بلدكم اكثر.